DSpace
 

Dspace de universite Djillali Liabes de SBA >
Thèse de Doctorat de 3ème cycle (LMD) >
Histoire >

Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/123456789/1978

Titre: الثقافة السياسية لدى أعضاء الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية (فرحات عباس- بن يوسف بن خدة نموذجا)
Auteur(s): MEDJAOUD, Hocine
Encadreur: LOUNISSI, Brahim
Mots-clés: التنشئة السياسية
الثقافة السياسية
لأصول ومكونات الثقافة السياسة
التعليم
الثقافة
المنظمان
Issue Date: 20-Dec-2017
Résumé: استمد كثير من أعضاء الحكومة المؤقتة أفكارهم السياسية عن طريق الوسط السوسيو ثقافي (التركيبة الاجتماعية والثقافية) التي بني عليه المجتمع الجزائري، الذي يعكس جزءا كبيرا من ثقافتهم السياسية التي ساهمت في بناء هويتهم الجزائرية، ونلمس ذلك من خلال مختلف مؤسسات التنشئة السياسية من بينها: الأسرة والقبيلة التي يرجع إليها الفضل في إشباع حاجاتهم المادية والروحية والثقافية والسياسية، وذلك بتوفير لهم الغطاء الديني من خلال المدارس القرآنية، كذلك الثقافة الشعبية الشفوية التي ساهمت في انغماس عدد كبير منهم في مؤسسات المجتمع المدني (النوادي، الجمعيات، الاتحادات العمالية والتجمعات المهنية...) والتي ستحدد ذاتيتهم وترتيب مكانتهم الاجتماعية، كما استكمل أعضاء الحكومة المؤقتة ثقافتهم السياسية من خلال انشغالهم العميق في الصراعات السياسية مع المستعمر الفرنسي ومحاولة الاستجابة لمتطلبات شعبهم الشغوف للحرية والانعتاق ، كما استطاعوا من خلال نشاطهم داخل جهاز الحكومة المؤقتة من صياغة مبادئ تعبر عن مجموع الرؤى والتصورات الفكرية، السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية والدينية للشعب الجزائري. وعليه فإن الثقافة السياسية لدى أعضاء الحكومة المؤقتة؛ وطنية، تحررية وثورية، انطلقت قاعدتها الوطنية من الأصول التاريخية المساهمة في نشأتها، وكذا من الوعي الثوري بالذات، والشعور بالهوية الحضارية القائمة على الدوافع المحفزة والموحدة للأمة الجزائرية . وبهذا تمكن أعضاء الحكومة المؤقتة الجزائرية من تنسيق وتكامل جهودهم مع جهود أفراد المجتمع الجزائري والعمل سويا من أجل تحقيق التطور والرفاهية للمجتمع في إطار الجزائر المستقلة والحرة، وهذا التفاعل استبعد في مضمونه المواطنين الذين لا يشاركون بجهودهم في هذا المسعى، لكونهم غير واعين ويغلب عليهم الخمول والسلبية، ولا يعرفون الغايات والأهداف من السياسات العامة التي تسعى السلطة التنفيذية إلى تحقيقها، وهؤلاء يدخلون ضمن الثقافة السياسية الرعوية الضيقة وهي ثقافة تقف حاجزا أمام تحقيق أهداف الثورة التحريرية، هذه الأخيرة التي تحتاج إلى مواطنين مشاركين ويتحلون بروح المواطنة، ويدركون بأن إرادة الثورة تبدأ منهم وأنهم هم جوهر الثورة ومحورها. لهذا عمد قادة الثورة التحريرية إلى طرح ثلاث عناصر أساسية في المشاركة في الثورة، أولاها: الوعي بقضية الثورة وأبعادها، ثانيا: الوعي بضرورة القضاء على الاستعمار وثالثا: الوعي بالأساليب والأدوات المصاحبة بضرورة التغيير.
Description: Doctorat
URI: http://hdl.handle.net/123456789/1978
Appears in Collections:Histoire

Files in This Item:

File Description SizeFormat
D3C_His_MEDJAOUD_Hocine.pdf17,42 MBAdobe PDFView/Open
View Statistics

Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.

 

Ce site utilise la plate-forme Dspace version 3.2-Copyright ©2014.