DSpace
 

Dspace de universite Djillali Liabes de SBA >
Thèse de Doctorat en Sciences >
Sciences Humaines et Sociales >

Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/123456789/1008

Titre: الأوضاع الإجتماعية و الثقافية في عمالة وهران 1945-1962
Auteur(s): GHERBI, Mohammed
Encadreur: MEDJAOUED, Mohamed
Mots-clés: الأرستقراطيون
عمالة الأطفال
الصحة
أحياء الصفيح
Issue Date: 28-Jun-2015
Résumé: تتمثل التركيبة السكانية في عمالة وهران "1945-1962" من الجزائريين الذين عانوا من مشاكل اجتماعية جوهرية في الريف والمدينة، والتحولات الاقتصادية والاجتماعية التي أفرزها والفقر الهجرة والداخلية والخارجية، والوضع الاجتماعي المزري للمرأة الجزائرية ومحددات مكانتها على مستوى العمالة. وسياسة التجهيل والاستلاب الثقافي والتغير الاجتماعي التي اعتمدها المستعمر الفرنسي للتعامل مع هذا الأهلي الطبيعي المتوحش حسب تعبير الكثير من المثقفين الفرنسيين، لاستبعاده عن مصدر القرار واصطفاء الورثة المهجنين. من هنا ستلعب المؤسسات التقليدية المتمثلة في الكتاتيب القرآنية والزوايا وجمعية العلماء المسلمين والتعليم المسجدي ومنازل العلماء، دور المقاومة الثقافية والسياسية والاجتماعية والدينية والتعليمية لمواجهة المدرسة الفرنسية الكولونيالية التي استفاد مجتمعها من مؤسسات الخدمات الصحية والتعليمية، وفرضوا - قهرا - ثقافتهم وقيمهم وهيمنتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الأغلبية الجزائرية المسلمة. وخلصنا إلى نتيجة تمثلت في دور الطب والتبشير في خدمة الحركة الاستعمارية، والأمراض المنتشرة في المجتمع الجزائري المسلم، والأسباب والدوافع التي جعلتهم يلجأون إلى التداوي بالأعشاب، وزيارة الأضرحة، والخلط بين الطب والعرف والسحر والشعوذة. ودور الفضاء المسرحي في نشر الوعي الوطني من خلال بعض المسرحيات التي عرضت في العمالة، دون أن نهمش الحمام، الطحطاحة، المدينة الجديدة، والمقهى، كمكان‮ ‬يلتقي‮ ‬فيه الجزائريون ‬بعيدا عن العنصر الأوروبي لجني قوت يومهم، وإحياء ليالي الأعياد الدينية بنكهة جزائرية. والاستماع إلى ‬فسيفساء متنوعة من الثقافات، وكيف أن الثورة التحريرية المباركة أشرفت على إنشاء وتنظيم المصالح الصحية في عمالة وهران وعلى حدودها مع جيرانها. فكونت الممرضين، واستعانت بالمرشدين والطلبة الجزائريين المضربين، وأنشأت المستشفيات ومدارس التكوين، واقتنت الأدوية رغم القوانين الفرنسية الجائرة ، ووضعت نظاما تعليميا شمل القرى والمشاتي... وجعلت اللغة العربية لغة التعليم والإدارة والاتصال بالمواطنين. وفرضت إلزامية القراءة والكتابة، وألهبت مشاعر المثقفين الجزائريين الذين حملوا شعار الرفض للهمجية الاستعمارية في كل تجلياتها. فاصطبغ نتاجهم بالفعل الثوري الذي جسٌدوه في مختلف الممارسات الكتابية السائدة من رواية ومسرحية وخطابة وشعر ومقالات. ساهمت جميعها في الإفصاح عن دور الثورة في النشاط الثقافي الذي لم يمارس باللغة العربية فقط، وإنما تجاوزه إلى التعبير باللغة الفرنسية لمقاومة الاستعمار الفرنسي بلغته، وهو الذي ظن أنه سينتصر ببسطها وترويجها. وقد تجاوز اهتمام الثورة الجانب التعليمي لتولي اهتماما بالجوانب الثقافية الأخرى كالمسرح والسينما والقصة والشعر والرياضة التي وظفتها بشكل كبير من أجل تحسيس الرأي العام الوطني والعالمي بالقضية الجزائرية وحقّها في تقرير مصيرها.
URI: http://hdl.handle.net/123456789/1008
Appears in Collections:Sciences Humaines et Sociales

Files in This Item:

File Description SizeFormat
D_SHS_GHERBI_Mohammed.pdf3,61 MBAdobe PDFView/Open
View Statistics

Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.

 

Ce site utilise la plate-forme Dspace version 3.2-Copyright ©2014.